منتدى أصدقاء للأبد

بسم الله الرحمن الرحيم
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي


نتحدى الفراق فى آخر سنوات الدراسة ----- حقا كلمة شكر واجبة لصاحبة الفكرة د. مروة رمضان ------ المؤسسون / الفرقة الرابعة كلية الآداب جامعة الزقازيق
 
الرئيسيةالرئيسية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 الحرب الباردة بين الموساد و المخابرات العامة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
بـنـدق
Adminstrator
Adminstrator
avatar

عدد المساهمات : 376
تاريخ التسجيل : 04/05/2009
العمر : 29
الموقع : الأرض المباركة ( مــصــر ســابــقـا )

مُساهمةموضوع: الحرب الباردة بين الموساد و المخابرات العامة   2009-10-12, 7:29 am

قد لا يلاحظ البعض الحرب الباردة التى
بلغت ذروتها بين الجانبين المصرى و الإسرائيلى و لعل ما يحدث من تطورات و
خطوات ليست بالصدفة و إن كانت تحدث بالصدفة فمن المستحيل أن يكون تتابعها
و تسلسلها من قبيل المصادفة. دوما ما كان هناك صراع دائر بين الطرفين و
لكنه كان مستترا تحت العلاقة المتزنة بين القادة السياسية على الصعيد
الدبلوماسى للجانبين و آنذاك كانت تلعب المخابرات المصرية و الموساد جولات
طاحنة و لكن يبدو أن الوقت الآن يشهد صراعا محتدما بين المخابرات العامة و
الموساد. قد يحمل كلامى بعض التلميحات لأن هناك احتمالية حرب أو حتى قطيعة
دبلوماسية بين اسرائيل و مصر و لكن إذا وصلك هذا المعنى و المضمون فهذا ما
لا أقصده على الإطلاق و ما لا يرجوه الجانبين أيضا ........ الضغوط التى
يمارسها الموساد هى سلسلة من الأفعال و المجهودات لإقناع الدول العربية من
خلال مصر بتقديم مزيد من التنازلات لاتمام العملية السلمية لصالح إسرائيل
مما يعنى عملية استسلامية للعرب و ليست سلمية و لنفس السبب تضغط المخابرات
المصرية من خلال الحرب الباردة الدائرة بين الطرفين التى تأخذ جانبا نفسيا
يكاد يصل إلى حد الاحتراف الكامل. فى وجهة نظرى أن هناك عدة جولات نفسية و
ميدانية و دبلوماسية و كلها تقودها ليست القيادة السياسية و لكن تدور
رحياها بقيادة اثنين من أجهزة المخابرات الأقوى فى العالم مع الحفاظ على
فارق كبير يصب فى مصلحة الجانب المصرى – بدون تحيز او تعصب - و لكن من
البديهى أن المعركة الباردة تنفذ وفقا لآليات و أسقف تحرك و خطوط عامة
يضعها القادة السياسيين بعدها يكتفوا بمقاعد المقصورة الرئيسة للمشاهدة و
انتظار النجاح فى كل جولة.. بعضكم سيتهمنى بالتخيل و التوهم و أن ما أقول
لا أساس له وتختلف أسبابكم ... لكن لننظر سريعا إلى الجولات التى دارت و
منها ما لا يزال دائر فى تلك المعركة المخابراتية و التى تشتد يوما بعد يوم :

1- معركة اليونسكو التى كان مرشح مصر و العالم العربى فيها
الوزير فاروق حسنى و التى خسرها فى الجولة الأخيرة بعد تسيده الصراع فى
الجولات الأربع الأولى و لكن السياسة الأمريكية و التدخلات – حسبما قيل –
رجحت كفة البلغارية بفضل صوتين يقال أنهم أفريقيين منحوها اصواتهم تلهفا
للمعونة و المساعدات

2- دول حوض النيل و حقيقة تمويل 5 سدود على
النيل و هذا يعتبر دون أدنى شك تهديد صارخ لأمن مصر المائى و زيارات
لبيرمان الأخيرة تؤكد دعم اسرائيل التى يمثل خارجيتها ليبرمان لإقامة
السدود و أن تلك الدول تعلم تماما ثقل مصرى الدولى و الإقليمى و تدرك حجم
القدرة البلوماسية و العسكرية المصرية إذا لزم الأمر و لكنها تبقى آمنة
بوجود إلى جوارها إسرائيل التى تسعى بشتى الطرق لإتمام مشاريع السدود
بمباركات و ضمانات و مساعدات إسرائيلية لتلك الدول

3- موجة منالكتب التى تتحدث فى الجاسوسية و أسرار من ملفات المخابرات المصرية إضافة
إلى الأعمال الدرامية المخابراتية التى تبعث برسائل غير مباشرة للموساد
الإسرائيلى فحواها الأساسى الاستفزاز و من جانب آخر يذكرهم بالماضى الغير
مشرف للموساد فيما يخص سجل ذكرياته مع المخابرات العامة المصرية

4- جولة الرئيس المزمع إجراءها لدول حوض النيل تنم عن إهتمام و إدراك من الرئيس لخطورة التدخل الاسرائيلى كداعم لطرف من الاطراف.

5-ملف الجندى الإسرائيلى المختطف جلعاد شاليط التى بذلت إسرائيل جهود مضنية
دبلوماسيا و مخابراتيا لمعرفة مكانه و باءت بالفشل حتى تسللت فكرة ان يكون
الجندى فى قبضة المخابرات المصرية و بدءت الفكرة تتأكد على أصعدة مختلفة
لأن اجتياح غزة فى مطلع العام الجارى لم يسفر عن أى معلومات و خصوصا ايضا
ان عندما اعلنت حماس أنها ســ تسلم الجندى المختطف للمخابرات المصرية حلقت
الطائرات الاستطلاعية لاسرائيل كى ترصد تحركات أسراب النمل و النحل و
الديدان و لكنها لم تتمكن من الوصول لأى شئ إيجابي.

6- تولى اللواءعمر سليمان بشكل او بآخر جانب من جوانب القضية الفلسيطينية أربك حسابات
الإسرائيليين لأن ذاك الرجل و ذاك المنصب ليس محبوبا من الطرف الإسرائيلى
فكانت عاملا من العوامل التى أغضبت الساسة الإسرائيلين غضب غير معلن

هكذاكانت الجولات الدائرة و التى دارت بين الشاباك " الموساد " و بين
المخابرات العامة المصرية فى ظل الوضع الدبلوماسى الراهن و ما سيدور خلال
الأيام القادمة امر يصعب جدا التكهن به لكننى أستطيع التكهن بتفوق اعتيادى
للمخابرات العامة لفارق التاريخ و العقيدة و روح التحدى إلى جوار
العبقريات البشرية التى تعمل فى هذا الجهاز
.

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.bondokhere.blogspot.com
AhmedSamir
New friend
New friend
avatar

عدد المساهمات : 43
تاريخ التسجيل : 27/08/2009
العمر : 31

مُساهمةموضوع: رد: الحرب الباردة بين الموساد و المخابرات العامة   2009-11-11, 10:03 pm

من الواضح ياعم بندق أولا طبعا إنك قارئ جيد للسياسة والوضعية المخابرتية بخاصة وهي ما يطلقون عليها المهنة المظلمة لأن النجاح فيها لا يذكر والفشل كارثة، هذا من جانب، أما الجانب الآخر وهو الصراع الدائم المحتدم في هذا العالم دون اعتبارات دولية فإسرائيل تتجسس على أمريكا والعكس رغم قوة العلاقة السياسية والدبلوماسية بينهما والعكس بالعكس، ثانيا فعلا تاريخ الصراع المخابراتي بين مصر وإسرائيل ينضح بتفوق واضع على الصعيد المصري دون مبالغة أو تحيز وبالمناسبة فإن جهاز الشاباك مختلف عن الموساد فهو جهاز الأمن الداخلي الإسرائيلي وليس الموساد ولا يحق له العمل داخل الدولة مثل الفرق بين المخابرات العامة في مصر والمباحث العامة، عموما فإن الصراع المخابراتي لا يهدأ ولن يهدأ لأنه يمثل قضية أمن قومي لأي دولة إيا كانت علاقاتها الدبلوماسية مع الدول المجاورة أو الصديقة لأنها كما ذكرت قضية أمن قومي ماباكم بالصراع العربي الإسرائيلي الذي يبدو أنه لن ينتهي في القريب العاجل ويبقى الوضع قائما على ما هو عليه حتى إشعار جديد.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الحرب الباردة بين الموساد و المخابرات العامة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى أصدقاء للأبد  :: الرأى و الرأى الآخر :: ملفات مصرية-
انتقل الى: